AzArEn
سفارة دولة فلسطين
أذربيجان

السياحة

المواقع الأثرية - التراثية الثقافية والطبيعية ذات القيمة العالمية المتميزة في فلسطين

السياحة الثقافية في الأراضي الفلسطينية

وفقًا لبيانات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني خلال النصف الأول من عام 2015، بلغ عدد الزيارات للمواقع السياحية في الضفة الغربية حوالي 2.65 مليون زيارة.

شهدت المواقع السياحية والحدائق والمنتزهات المختلفة في الضفة الغربية خلال النصف الأول من العام 2015 حركة زوار وافدين ومحليين نتج عنها 2.65 مليون زيارة؛ منها مليون زيارة قام بها زوار وافدون، و1.65 مليون زيارة قام بها زوار محليون. 

 وبالمقارنة مع ذات الفترة من العام 2014، يتبين أن زيارات الوافدين انخفضت بنسبة 32%؛ وأن الزيارات المحلية أيضًا انخفضت بنسبة 2%.

وقد حازت محافظة بيت لحم على نسبة 40% من زيارات الوافدين، يليها محافظة أريحا والأغوار بنسبة 29%؛ ثم محافظتي جنين والخليل بنسبة 12% لكل منهما.

أكثر من ثلث الزيارات الوافدة كانت من فلسطينيي الأراضي المحتلة عام 1948.

فيما يتعلق بأبرز جنسيات الزوار الوافدين، فقد كان للزوار الفلسطينيين المقيمين في الأراضي المحتلة عام 1948 النصيب الأكبر من الزيارات (بنسبة 38%)؛ ثم القادمون من روسيا الاتحادية بنسبة 17%؛ والولايات المتحدة الأمريكية بنسبة 5%؛ ثم بولندا وإندونيسيا بنسبة 4% و3% على التوالي.

242  ألف نزيل في فنادق الضفة الغربية؛ أقاموا 710 ليلة مبيت خلال النصف الأول من عام 2015.

بلغ عدد النزلاء في فنادق الضفة الغربية خلال النصف الأول من العام 2015 نحو 242.484 نزيلًا؛ حيث أقاموا 709.764 ليلة مبيت.  وبالمقارنة مع النصف الأول من العام 2014، فقد انخفض عدد النزلاء بنسبة 32%.

عدد نزلاء الفنادق حسب الجنسية خلال النصف الأول من العام (2014-2015)

الجنسية

2014

2015

فلسطيني

28.063

25.955

فلسطيني 48

28.286

30.903

آسيا

36.983

34.211

الولايات المتحدة وكندا

35.680

21.276

الاتحاد الأوروبي

126.157

76.340

دول أوروبا الأخرى

74.696

32.769

دول أخرى

26.724

21.030

المجموع

356.589

242.484

وقد تركز النزلاء في فنادق جنوب الضفة الغربية؛ حيث وصلت نسبتهم إلى 52% من مجموع النزلاء؛ يليها فنادق محافظة القدس بنسبة 27%؛ وفي وسط الضفة الغربية(محافظتي رام الله والبيرة، وأريحا والأغوار) بلغت نسبتهم 14% في حين بلغت نسبة نزلاء الفنادق في شمال الضفة الغربية 7%..

بلغ عدد الفنادق العاملة في الضفة الغربية 110 فنادق في شهر حزيران 2015م، وبلغ عدد الغرف 6.826 غرفة، وعدد الأسرة 15.211 سريرًا، ويعمل فيها ما متوسطه 3.030 عاملًا؛ منهم 2.320 ذكراً، و710 من الإناث.

خلال العام 2014م، بلغ متوسط إنفاق الأسرة الفلسطينية على الرحلة المحلية61 دولارًا أمريكيًا؛ أما على الرحلة الخارجية فقد بلغ 1.225 دولارًا أمريكيًا.

37%  من الأسر المقيمة في فلسطين (فرد واحد من الأسرة أو أكثر) نفذت رحلات محلية خلال العام 2014، بواقع 33% في الضفة الغربية، مقابل 46% في قطاع غزة، بمتوسط إنفاق على لرحلة المحلية بلغ 61 دولاراً أمريكياً، بواقع 87 دولاراً في الضفة الغربية، مقابل 27 دولار في قطاع غزة.

أما نسبة الأسر (فرد واحد من الأسرة أو اكثر) التي قامت برحلات خارج فلسطين فقد بلغت 16% خلال العام 2014م، بواقع 22% في الضفة الغربية، مقابل 6% فقط في قطاع غزة.

وفيما يتعلق بإنفاق الأسرة على الرحلة الخارجية، فقد بلغ المتوسط نحو 1.225 دولاراً أمريكياً؛ يليها نفقات النقل والمواصلات، بواقع 213 دولاراً أمريكياً؛ ثم مكاتب السياحة والسفر، بواقع 177 دولاراً أمريكياً.

وفيما يتعلق بالنشاط الفندقي في الضفة الغربية خلال الربع الثالث لعام 2015م، فقد بلغ حوالي 124 ألف نزيل فندقي، أقاموا 337 الف ليلة مبيت.

بلغ إجمالي عدد النزلاء في كافة فنادق الضفة الغربية العاملة 123.531 نزيلاً خلال الربع الثالث 2015.  وقد شكل النزلاء الفلسطينيون حوالي 14% من مجموع  النزلاء؛ في حين كان لنزلاء دول الاتحاد الأوروبي العدد الأكبر من بين الجنسيات التي أقامت في الفنادق (حوالي 25% من مجموع النزلاء).

وبالمقارنة مع الربع الثالث من العام 2014م، يتبين أن هناك معدل نمو في عدد النزلاء بلغ حوالي 24%؛ في حين انخفض معدل النمو بمقدار 14%، بالمقارنة مع الربع الثاني من العام 2015م.

وقد بلغ إجمالي عدد ليالي المبيت في كافة الفنادق العاملة 336.822 ليلة مبيت، خلال الربع الثالث من العام 2015م، تركزت في فنادق جنوب الضفة الغربية، بنسبة 47.3% من ليالي المبيت و26.0% في فنادق القدس.

المؤشرات الرئيسية للنشاط الفندقي

المؤشر

الربع الثالث 2015

الربع الثاني 2015

الربع الثالث 2014

عدد النزلاء

123.531

142.795

99.811

عدد ليالي المبيت

336.822

417.847

272.567

متوسط إشغال الغرف

1.545.9

1.718.6

1.499.3

متوسط إشغال الأسرة

3.661.1

4.591.7

2.962.7

إشغال الغرف %

22.9

25.3

22.7

بلغ متوسط عدد العاملين خلال الربع الثالث 2015 في فنادق الضفة الغربية 2.902 عامل، منهم 2.251 ذكراً و651 انثى.

أقل من ربع الغرف الفندقية كانت مشغولة خلال الربع الثالث من العام 2015م.

تشير نتائج مسح الفنادق إلى أن نسبة إشغال الغرف الفندقية خلال الربع الثالث لعام 2015 في الضفة الغربية بلغت حوالي 23%.

وبمقارنة نسبة إشغال الغرف في الربع الثالث من العام 2014، يتبين أن هناك معدل نمو يقدر بحوالي حوالي 1%؛ في حين انخفض معدل النمو بمقدار 10% بالمقارنة مع الربع الثاني من العام 2015م.

الطاقة الاستيعابية للفنادق حسب المنطقة:

بلغ عدد الفنادق العاملة في الضفة الغربية، والتي استجابت في المسح، 107 فنادق في شهر أيلول 2015م؛ وبلغ عدد الغرف 6.583 غرفة؛ وعدد الأسرة 14.544 سريراً، وتتوزع حسب المنطقة كالآتي:

منطقة شمال الضفة:17 فندقاً يتوفر فيها 349 غرفة و1.032 سريراً.

منطقة وسط الضفة الغربية (باستثناء محافظة القدس): 34 فندقاً يتوفر فيها 1.521 غرفة و3.140 سريراً.

منطقة القدس: 19 فندقاً يتوفر فيها 1.289 غرفة 2.865 سريراً.

منطقة جنوب الضفة الغربية: 37 فندقاً، يتوفر فيها 3.424 غرفة و7.507 أسرة.

وبحسب بيانات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني لعام 2013م، بلغ عدد الفنادق العاملة في الضفة الغربية 113 فندقًا في شهر كانون أول2013م؛ وبلغت نسبة إشغال الغرف الفندقية في الضفة الغربية حوالي 28% خلال الربع الرابع 2013م؛ وبلغ عدد المراكز الثقافية العاملة في فلسطين 658 مركزاً في عام 2013م؛ 575 مركزاً في الضفة الغربية، و83 مركزاً في قطاع غزة، قدمت خلال عام 2013 حوالي 9.4 ألف نشاط ثقافي؛ 8.9% من هذه الأنشطة ندوات، و10.2% محاضرات، 63.0% دورات، و15.9% عروض فنية، و2.0% معارض.  وبلغ عدد المشاركين في الأنشطة الثقافية حوالي 502 ألف مشارك، منهم حوالي 399 ألف مشارك في الضفة الغربية، و103 ألف مشارك في قطاع غزة؛  وبلغ عدد المتاحف العاملة في فلسطين خلال عام 2013؛ 13 متحفاً:  9 متاحف في الضفة الغربية، و4 متاحف في قطاع غزة. 

وبلغ عدد زوار المتاحف حوالي 81 ألف زائر عام 2013؛ 94.1% فلسطينيون و5.9% من جنسيات أخرى.  وبلغ عدد المسارح العاملة في فلسطين 8 مسارح عام 2013: منها 5 مسارح عاملة في الضفة الغربية، و3 مسارح في قطاع غزة.  عرضت حوالي 136 مسرحية عام 2013م: 80 مسرحية في الضفة الغربية، و56 مسرحية في قطاع غزة. 

25.0% من المسرحيات المعروضة للأطفال، و49.3% عرضت للكبار؛ في حين 25.7% عرضت للصغار والكبار.  وبلغت نسبة المسرحيات التي قدمها ممثلون فلسطينيون 83.1%، و13.2% من المسرحيات قدمها ممثلون عرب، و3.7% قدمها ممثلون من جنسيات مختلفة؛ أما بخصوص عدد زوار للمسارح فقد بلغ عددهم حوالي 105 ألف زائر.

 

المواقع الأثرية - التراثية الثقافية والطبيعية - ذات القيمة العالمية المتميزة في فلسطين

يجابه الفلسطينيون، على ميدان معركة الثقافة والتراث الفلسطيني، وتأكيد الأحقية التاريخية للوجود الفلسطيني على الأرض الفلسطينية، مساعي الاسرائيليين إلى سرقة وتزوير التاريخ الفلسطيني، ليخدم الرواية الصهيونية للصراع.

في هذا السياق تبذل السلطة الفلسطينية، ومن خلال العمل السياسي والثقافي والسياحي المتواصل، جهودا حثيثة للحصول على  عضوية منظمة "اليونسكو"، ذات الأهمية السياسية والثقافية  والسياحية القصوى.

وبعد قرار اليونسكو في قبول بيت لحم ضمن قائمة المواقع الأثرية ذات الأهمية التاريخية العالمية في اليونسكو وضرورة حمايتها دوليا من أي اعتداء كان، فقد وضعت السلطة الفلسطينية، ومن خلال وزارة السياحة والآثار الفلسطينية، قائمة بالمواقع الأثرية التراثية الثقافية والطبيعية ذات القيمة العالمية المتميزة في فلسطين. وتبذل السلطة الفلسطينية جهودا سياسية ودبلوماسية كبيرة، بالتعاون مع وزارة الخارجية الفلسطينية ودائرة شؤون المفاوضات من اجل اقتراحها لليونسكو  بغرض اعتماد هذه المواقع ضمن قائمة التراث العالمي.

اليونسكو أهميتها وأهمية عضويتها:

تكمن أهمية اليونسكو في طبيعة عملها الدولي، على الصعيد الثقافي والتربوي والحضاري؛ إذ إن من أسس عملها، توفير البيئة المناسبة للحوار الحضاري الثقافي بين الشعوب، وتسخير المعارف والسياسات العلمية؛ بهدف التنمية والتطور الاجتماعي، وكذلك لتوفير التعليم بمستوى محترم للجميع، والمساهمة بتطوير المجتمعات؛ لتؤسس لثقافة راقية عبر الانشطة والبرامج القائمة على التفاعل والاتصال الحضاري.

 وإن قبول فلسطين، عضوًا كاملاً في منظمة (اليونسكو) يعني الكثير، ومن أهم ما يعنيه :-

-  العمل الجاد لانضمام 52 مدينة فلسطينية لم تكن مدرجة على قائمة اليونسكو.
- ستتحمل اليونسكو مسؤولياتها القانونية والتاريخية بالمحافظة على المدن الفلسطينية.
- الاهمية السياسية للقرار.
- تأكيد الشرعيات الفلسطينية الثلاث. الشرعية الدينية والشرعية التاريخية والشرعية الثقافية.
- محاكمة من يسرق تاريخنا وتراثنا الوطني الفلسطيني، أمام المرجعيات الدولية. بحيث تصبح فلسطين مرجعية لهذه القيمة الروحية والسياسية والتاريخية.
- يضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته التاريخية المتعلقة بالحق الفلسطيني، وسيسمح رسميا لفلسطين بالدفاع عن تاريخها وميراثها وثقافتها ومقدساتها، وحمايتها من سياسات  الاحتلال الذي يسعى جاهدًا لطمس الهوية الوطنية الفلسطينية.
-عضوية فلسطين تدفع باتجاه مواصلة الجهود في الأمم المتحدة، لنيل عضويتها في باقي هيئات الأمم المتحدة مثل: الفاو ومنظمة الصحة ومنظمة الزراعة.

تفاصيل منح عضوية فلسطين باليونسكو
شروط العضوية

 يجب التصويت بأغلبية الثلثين بين البلدان الأعضاء بالمنظمة، ممن يحق لهم التصويت، وعددهم 193 بلدا عضوا، وأيد 40 ممثلا، من بين 58 في المجلس، إحالة القضية للاقتراع في وقت سابق من الشهر الجاري (شهر 6 سنة 2012  )، ورفضت أربع دول هي: الولايات المتحدة، وألمانيا، ورومانيا، ولاتفيا، إجراء تصويت، في حين امتنعت 14 دولة عن التصويت.

وفي 31/ أكتوبر  2011، تم التصويت، في مقر المنظمة الدولية للتربية والثقافة  والعلوم " اليونسكو" بباريس، على عضوية فلسطين فيها، وأصبحت فلسطين العضو الكامل رقم 195 في ( اليونسكو )التابعة للأمم المتحدة. وجاء هذا الانتصار بأغلبية 107 أصوات، ومعارضة 14 دولة؛ حيث ترأست أمريكا معارضة القرار، في حين امتنعت 52 دولة عن التصويت.

مواقف من القرار

موقف أمريكا:

وبموجب القانون الأمريكي فإن قبول فلسطين كدولة كاملة العضوية في "اليونسكو"، سيؤدي إلى قطع التمويل الأمريكي الذي يمثل 22 في المائة من تمويل المنظمة. 

رغم مشاركة أمريكا في الرباعية الدولية، لرعاية للمفاوضات السياسية بين منظمة التحرير وإسرائيل، فإنه ما زال القانون القديم الصادر في سنة 1990 ساري المفعول حتى اليوم. و يقضي بوقف تمويل أية منظمة تابعة للأمم المتحدة توافق على قبول منظمة التحرير عضوا فيها.

وقد حاولت أمريكا أن تستخدم ورقة "المال"؛ للضغط على "اليونسكو" بعدم قبوله دولة فلسطين عضوا فيها؛ حيث أعلنت وقف دفع مبلغ 80 مليون دولار (كتمويل للمنظمة الدولية) في حال قبول فلسطين عضوا فيها، حيث صرحت وكيلة وزارة التعليم الأـمريكية في الجمعية العمومية لليونسكو(مارثا كانتر)  لوكالة فرانس برس الفرنسية، ان التصويت على انضمام الفلسطينيين لليونسكو سابق لأوانه، وقد يسبب نتائج عكسية".

وقد استخدمت أمريكا حق النقض الفيتو ضد عضوية فلسطين الكاملة في الأمم المتحدة، وبذلت مع إسرائيل جهودا كبيرة لمنع حصول ذلك.

موقف اليونسكو

اعتبرت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" أن حصول فلسطين على عضوية فيها يعطي دفعة قويه لدعم عضويتها بالأمم المتحدة. وقال مدير إدارة الأمم المتحدة ومنظماتها المختصة في وزارة الشؤون الخارجية (عمر عوض الله)، إن الموافقة على الطلب الفلسطيني، جاءت بتصويت غالبية أعضاء اللجنة، وهذا يدعم الفلسطينيين عموماً.

الموقف الفلسطيني

اعتبر الرئيس أبو مازن أن هذا انتصار للاستقلال الفلسطيني، وثَمن دور الدول العربية والصديقة التي وقفت بجانب الشعب الفلسطيني في التصويت، كما توقع رياض المالكي (وزير الخارجية الفلسطيني) مسبقا الحصول على المساندة المطلوبة، وقد وافقت لجنة التراث العالمي في "اليونسكو" على إدراج البلدة القديمة في مدينة بيت لحم (وتشمل كنيسة المهد، وطريق الحجاج)، على قائمة التراث العالمي، بأغلبية الأصوات.

الموقف الأوروبي:

كان الموقف الفرنسي من أبرز المواقف المؤيدة للقرار؛ حيث منحت فرنسا صوتها لصالح عضوية فلسطين،  كذلك صوتت كل من فرنسا وبلجيكا ولوكسمبورج وإسبانيا والنرويج والنمسا وايرلندا وأيسلندا.

 قائمة المواقع الأثرية التراثية الثقافية والطبيعية ذات القيمة العالمية المتميزة في فلسطين: 

 قدمت السلطة الفلسطينية القائمة التالية لليونسكو  لضمها الى قائمة التراث الحضاري العالمي . ويشار الى انه تم قبول  كنيسة المهد ومدينة بيت لحم القديمة،  من قبل اليونسكو لتنضم الى قائمة التراث العالمي الخاص بفلسطين والمهدد بالخطر.وذلك في تاريخ 286 2012.والقائمة هي :
1-   كنيسة المهد ومدينة بيت لحم القديمة، وهي مكان ولادة المسيح.( تم قبولها من قبل اليونسكو لتنضم الى قائمة التراث العالمي الخاص بفلسطين والمهدد بالخطر  )
2-   أريحا القديمة: تل السلطان.
3-   بلدة الخليل القديمة ومحيطها.
4-   جبل جرزيم والسامريون.
5-   قُمران: كهوف دير، ولفائف البحر الميت.
6-  البرية والأديرة الصحراوية.
7-   البحر الميت.
8-   فلسطين أرض العنب والزيتون.
9-   الطرق الدينية قي الأراضي المقدسة.
10- وادي النطوف، وكهف شُقبة.
11-  القصور الأموية.
12- مدينة نابلس القديمة ومحيطها.
13- قناة السبيل والأنظمة المائية للقدس.
14- تل أم عامر.
15- قرى الكراسي.
16- سِبَسطية.
17- الأنثيدون- ميناء غزة القديم.
18- طرق التجارة.
19- غابة أم الريحان.
20- محمية وادي غزة. 

 خارطة المواقع الاثرية التاريخية للتراث الثقافي  والطبيعي ذات القيمة العالمية المتميزة

 

 

مبررات القيمة العالمية للمواقع الأثرية والطبيعية المتميزة بفلسطين

 1-  مكان ولادة المسيح (كنيسة المهد ومدينة بيت لحم القديمة)

(( وكانت لجنة التراث العالمي بمنظمة اليونسكو قد وافقت يوم الجمعة "2862012" على ضم كنيسة المهد إلى قائمة التراث العالمي وإدراج كنيسة المهد ومسار الحجاج في بيت لحم على قائمة "اليونسكو" للتراث العالمي المهدد بالخطر، وذلك خلال اجتماع اللجنة السنوي الذي انعقد في مدينة سان بطرسبرغ الروسية. لتصبح أول موقع في الأراضي الفلسطينية يكتسب صفة "الإرث الثقافي ألدولي ويعتبر هذا الحدث الأبرز فلسطينيا على الصعيد الدولي، منذ موافقة اليونسكو على ضم فلسطين كعضو رسمي)).

الموقع الجغرافي:

خط العرض : 31   5 وحتى 31 25 شمالاً
خط الطول : 35    35 حتى   35  50   شرقاً

تقع مدينة بيت لحم على بعد سبعة كم، جنوبي القدس على منحدر شاهق من سلسلة جبال شديدة الانحدار من الجبال الغربية في منخفض البحر الميت. وهي ترتفع حوالي سبعمائة متر فوق سطح البحر، وتحيط بها من كل الجوانب أودية سحيقة ما عدا جهتها الغربية.

مبررات القيمة العالمية المتميزة:

إن القيمة العالمية التي تتمتع بها بيت لحم، لا يرقى اليها شك؛ فقد شدت إليها اهتمام المسيحيين طوال قرون؛ فأصبحت كل من بيت لحم والقدس قلب العالم المسيحي.  ويرتكز عيد الميلاد المجيد (وهو أكثر الأعياد المسيحية شعبية في العالم)، على قصة يسوع المسيح، التي حدثت في هذه المدينة، منذ أكثر من ألفي عام. إن دور المسيح، كعيسى (النبي الموحى إليه من الله في العقيدة الإسلامية)، مساوٍ له  من حيث الأهمية، ويؤكد قدسية المكان

2-  أريحا القديمة: تل السلطان.

الموقع الجغرافي:
خط العرض :31 ْ       50 َ   16 ً شمالاً.
خط الطول : 35 ْ    20 َ    55 ً  شرقاً.

الموقع: في سهل وادي الاردن، على بعد حوالي عشرة كم،  شمال البحر الميت، وعلى بعد كيلو مترين من المركز الفعلي لمدينة أريحا. وهو هضبة اصطناعية كبيرة، ترتفع واحدا وعشرين متراً، وتغطي مساحة تقدر "بأكر" واحد ( أربعة آلاف متر مربع).

مبررات القيمة العالمية المتميزة:

تتميز تل السلطان بأهمية كونية، من حيث أنها المدينة الأقدم في العالم التي تضم أقدم نظام تحصيني مدعوم ببرج ودرج داخلي. وتدل هذه المعالم الأثرية التي تنتمي إلى العصر الحجري الحديث، والتي تمت صيانتها بشكل جيد، على نشوء مبكر لنظام سياسي واجتماعي متطور.

3-بلدة الخليل القديمة ومحيطها:

الموقع الجغرافي :

خط العرض :31 ْ    30 َ   12 ً  شمالاً.
خط الطول : 35 ْ    34 َ    52 ً   شرقاً.

تقع مدينة الخليل في الجزء الجنوبي من الضفة الغربية؛ على بعد حوالي ثلاثين كيلو مترًا جنوب القدس، على ارتفاع يتراوح ما بين 900 – 950 مترًا فوق سطح البحر، وتمتد بين سلسلتين من التلال الخضراء في الامتداد الشمالي الأعلى من وادي الخليل.

مبررات القيمة العالمية المتميزة:

تعد الخليل واحدة من أقدم مدن العالم التي كانت مأهولة على الدوام، وهي مدينة مقدسة بالنسبة لكل من المسلمين والمسيحيين واليهود، حيث أنها مدفن النبي إبراهيم، ويعقوب، وزوجتيهما.
و"الخليل" تعني "الصديق"، وهي تعرف "بخليل الرحمن"؛ أما الحرم الشريف (الحرم الإبراهيمي)، ففيه مدافن الانبياء؛ فهو ذو قيمة عالمية متميزة؛ إذ إنه من أهم أماكن العبادة. وتقف المدينة التاريخية بهندستها المعمارية المملوكية –التي تم الحفاظ عليها وصيانتها – شاهدا على حيوية المدينة، وتعدديتها الثقافية على مر القرون ، وعلى أنها ما تزال مرتبطة بتقاليدها وعاداتها.

4-جبل جرزيم والسامريون:

الموقع الجغرافي:

خط العرض:32 ْ   12 َ   44 ً  شمالاً.
خط الطول: 35 ْ    16 َ    08 ً  شرقاً.

يرتفع جبل جرزيم حوالي 500 متر فوق المدينة القديمة (فلافيا نيابولس) (نابلس)؛ أي ما يعادل نحو 886 متراً فوق سطح البحر. وإلى الشمال من جبل "جرزيم"، يرتفع جبل "عيبال" حوالي 938 مترا فوق سطح البحر، وهذان الجبلان هما الأعليان في منطقة نابلس. وتحيط بالجبل حالياً أراض زراعية خصبة إلى الشرق،  وتكسو سفوحه الشمالية غابات كثيفة، ويشرف على مدينة نابلس وعلى الموقع الأثري لتل بلاطة  الذي يقع بدوره في الوادي بين جبلي: عيبال إلى الشمال، وجرزيم إلى الجنوب.

مبررات القيمة العالمية المتميزة:

يمثل السامريون، الذين يعيشون على جبل جرزيم، أصغر وأقدم مجموعة سكانية إثنية حية موجودة في العالم، وتربطهما معاً، عقيدة دينية عميقة صارمة . ويرتكز جوهر العقيدة على قدسية جبل معين كما شرع موسى، وحيث كان إبراهيم منذ حوالي أربعة آلاف عام، يهم بالتضحية بابنه اسحق.

يعتقد السامريون أنهم جاءوا منذ 3600 عام مضت، ليعيشوا في جبل جرزيم، حيث أمرهم موسى في وصيته العاشرة بحمايته؛ لأنه جبل مقدس، كما أمرهم أن يحجوا إليه ثلاث مرات في السنة.

وقد عمل السامريون على المحافظة على هذه المعتقدات والتقاليد حية منذ ذلك الوقت.  وهذه القداسة والأقدمية لهذا الجبل حتى يومنا هذا، تجعل لهذا الجبل المقدس قيمة عالمية متميزة تتجاوز إلى حد بعيد، عقائد عدة مئات من البشر.

5- قُمران: كهوف دير، ولفائف البحر الميت:

الموقع الجغرافي

خط العرض : 31 ْ   40 َ    25 ً شمالاً
خط الطول :  35 َ   20 ً    53 ً  شرقاً

تقع خربة قمران على الساحل الغربي للبحر الميت، وتبعد عن مدينة أريحا، كيلو مترا واحدا باتجاه الجنوب، على نتوء قائم على سفح أرض طينية، يحدها وادي قمران من الجنوب، وواد ضيق شديد الانحدار من الشمال والغرب.

مبررات القيمة العالمية المتميزة:

تشكل لفائف البحر الميت إحدى أعظم الاكتشافات الأثرية في القرن العشرين؛ فهي تضم أقدم مخطوطات معروفة من التوراة، إضافة إلى وثائق تاريخية مهمة تصف حياة المجموعة البشرية الاسينية. وهي في الوقت نفسه مصدر رئيسي لدراسة تاريخ فلسطين؛ فقد ألقت الضوء على الديانة اليهودية وعلى جذور المسيحية على ضفة البحر الميت.

6- البرية والأديرة الصحراوية:

الموقع الجغرافي

خط العرض:31 ْ 20 َ 42 ً شمالاً
حتى 31 ْ 50 َ   20 ً شمالاً
خط الطول: 35 ْ   19 َ   07 ًشرقاً
حتى 35 ْ  30 َ  12 ً شرقاً

البرية وتسمى "برية القدس" أو "صحراء يهودا"، وهي شبه جافة مجدبة، تمتد بين التلال الوسطى للقدس، وبيت لحم والخليل من الغرب، والبحر الميت من الشرق.

مبررات القيمة العالمية المتميزة:

يقدم موقع البرية هنا كمشهد ثقافي. وترجع الأهمية العالمية للبرية إلى موقعها الاستراتيجي في الأراضي المقدسة، على الأخدود العظيم والى ظروفها وخصائصها، وارتباطاتها خصوصا بالسيد المسيح والشخصيات المسيحية المبكرة .

هي منظر طبيعي تكمن خاصيتها في:

 تمثيلها العالي المستوى للنظام الأيكولوجي المستهدف الذي أوجده، بالمقام الأول، المناخ الجاف شبه القاحل، الذي يؤدي إلى اختلافات أساسية في أنواع الحيوانات والنباتات الموجودة في منطقة ما، وفي حقبة معينة، وفي التربة وطبقات الأرض ومشهدها العام، بما في ذلك المرتفعات والمنحدرات والجرف الجيولوجي والمقاطع.

إن الأهمية الاستثنائية للبرية، بالمعايير الثقافية، تنبع من عوامل متعددة، تعكس هي نفسها التغيرات الضخمة في الظروف الطبيعية.

وقبل أن تصبح البرية صحراء بوقت طويل، شهدت استخدام النار المنزلية في واحد من كهوفها الذي يرجع إلى ما قبل التاريخ، وهو أول استخدام للنار، عرفته فلسطين، كما أن رعي الماشية الطويل الأمد على مسافات واسعة من الأرض، استنفذ الحياة النباتية فيها وأرهقها، واسهم، كما يبدو اليوم، في تحويلها إلى منطقة صخرية جرداء؛ حيث ما زال رعي البدو ماشيتهم فيها، كمثال حي على الاستمرارية، برهانا على السبب والنتيجة.

وقد شيد هيرديوس موقعه المتميز (هيرديون) ليتمكن من السيطرة عليها استراتيجيًا.
إن عناصر جذبها كصحراء معادية منعزلة، حملت إليها المسيح أولا، ثم أوجدت تجمعاً كبيرا من الأديرة المسيحية البيزنطية المبكرة التي نشأت نتيجة تقاليد التزهد والنسك، ،واستمراراً لارتباطاتها الدينية، فيما بعد اصبحت ممرا للحجاج المسلمين في طريقهم الى مكة المكرمة. 

الصفحة التالية : - 

 

قرأ: 528

Contact Us

Caspian Plaza, C.Cabbarli St.44, Baku AZ1065
Phone: (+994 12) 436-74-26, (+994 12) 436-74-28
Fax: (+994 12) 436-74-27
Email: palembaz@gmail.com, azemb@mofa-gov.ps

www.embassyofpalestine.az © 2012-2018
In social networks